علاج تساقط الشعر بالاعشاب والزيوت الطبيعية

علاج تساقط الشعر بالاعشاب والزيوت الطبيعية وكما نعلم  مرض عضال تمتزج فيه العديد من العوامل التي تؤثر سلبا على نمو الشعر بما يؤدي إلى فقدان الكثير من الشعر دون تعويض بما قد يؤدي إلى الصراع ووجود فراغات بفروة الرأس، في هذا المقال سوف نناقش سويا أسباب تساقط الشعر وبعض الأدوية والعلاجات الطبية والمنزلية للحالة حسب شدتها ومدى استجابتها ولنبدأ سويا بأسباب تساقط الشعر وهي كالتالي:

أسباب تساقط الشعر عند النساء و الرجال

  • العامل الوراثي:

وهو ما يؤدي إلى الإصابة بتساقط الشعر المؤدي إلى الصراع وفي تلك الحالة يفضل اللجوء لعمليات زراعة الشعر عن طريق الأخذ من بصيلات شعر الذقن مثلا وزراعتها في المنطقة المصابة.

  • التغذية:

قلة تناول البروتينات والفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو الشعر قد تؤثر سلبا عليه بما يؤدي إلى تقصفه مع عدم القدرة على تعويض المفقود بما يؤدي إلى زيادة الفراغات في فروة الرأس وأن يكون الشعر غير صحي ولا ينمو بشكل جيد ويتمثل العلاج في تلك الحالة بضرورة الاهتمام بتناول مختلف العناصر الغذائية التي تساعد على نمو الشعر والأطعمة التي لها دور في ذلك تتمثل في الجرجير والزيتون واللوز وغيرها بما يساعد على تغذية الشعر وتقويته كما يمكن الاستعانة بالزيوت الخارجية التي تساعد في أن يبدو الشعر بمظهر صحي مع زيادة تحفيز الدورة الدموية للبصيلات بما يساعد في نموها.

  • مرض الثعلبة:

وهو مرض جلدي له لعديد من الأسباب التي تحفز ظهوره مثل الحالة النفسية وخلافه بما يؤدي إلى تساقط الشعر في بقعة ما وعدم نموه ويكون العلاج الأفضل في تلك الحالة أن يتم زراعة الشعر في المنطقة بأخذ بصيلات من منطقة الذقن أو غيرها من المناطق وزراعتها في المكان الخالي من الشعر.

  • بعض الأمراض الجلدية:

مثل القشرة والإكزيما وغيرها تؤدي إلى تساقط الشعر وضعف نموه بما يلزم ضرورة علاج تلك الأمراض حتى يستعيد الشعر عافيته من جديد.

  • حشرات الرأس:

كالقمل والصئبان التي تتسبب في حكة تؤدي إلى تساقط الشعر وإلى النزيف بما يؤثر سلبا على سلامة فروة الرأس.

  • الهرمونات:

يمكن أن تلعب الهرمونات دورا كبيرا في عملية تساقط الشعر وبخاصة أثناء الحمل وانقطاع الطمث أو نتيجة اضرابات الغدة الدرقية ومن هنا لا بد من التعرف على السبب ليتم اتخاذ الإجراء المناسب في العلاج.

  • فقر الدم:

لأن الدم هو الذي يحمل التغذية إلى بصيلات الشعر فإن فقر الدم أو الأنيميا قد تلعب دورا بارزا في تساقط الشعر لذلك لا بد من علاجها ليتوقف التساقط.

  • المواد الكيماوية:

مثل بعض المواد الخاصة بصبغ الشعر أو بتنعيمه قد تؤدي تلك المواد إلى زيادة نسبة التساقط وإلى ضعف البصيلة لذلك لا بد من عدم الإكثار منها.

  • بعض الفيتامينات

أخذ جرعات زائدة من فيتامين أ قد يأتي بنتيجة عكسية وبدلا من أن يساهم في تقوية الجلد والشعر يؤدي إلى تساقط الشعر ومن هنا ينبغي الاعتدال في جرعاته الدوائية التي ينبغي أن يتم تحديدها من قبل الطبيب المختص.

مراحل نمو الشعر

  1. مرحلة الأناجين: وفيه تكون البصيلة في مرحلة النمو ومن حسن الحظ أنها تصل لثمانية سنوات في حالة شعر الرأس.
  2. مرحلة الكاتاجين: وفيها تكون البصيلة في حالة انكماش لعدة أسابيع.
  3. محلة التالوجين: وفيها تكون البصيلة في حالة راحة لعدة أشهر.

ملاحظات هامة في علاج تساقط الشعر

  • تغذية الشعر تكون بالأساس من الداخل ومن هنا فالغذاء المتوازن أمر هام للغاية لنمو الشعر ومنع تساقطه.
  • لا يفضل العلاج بحقن الكورتيزون في فروة الشعر لأن هذا فيما بعد يدمر البصيلات ويفقد الشعر نهائيا حتى لو تم إعطاء نتيجة سريعة وظهر الكثير من الشعر بعد الحقن فإنه سيفقد سريعا وإلى الأبد.
  • لا يفضل استعمال الكثير من الشامبو في غسيل الشعر حتى لا يؤدي ذلك إلى جفاف فروة الشعر ومن ثم زيادة التساقط.
  • التمشيط الدائم لفروة الشعر والشعر يحضر الدورة الدموية في المكان ومن ثم تزداد التغذية الممنوحة للشعر.

علاجات منزلية تزيد من طول الشعر ونموه

  • الصبار: دهان خلاصة نبات الصبار في فروة الرأس يساعد في نمو الشعر بشكل فعال والقضاء على القشرة.
  • الثوم: له خواص مطهرة ويقضي على الفطريات.
  • الحناء: وتعمل على تقليل تساقط الشعر بشكل فعال.
  • البيض: غني بالعناصر الغذائية من فيتامينات ومعادن وأحماض أمينية ودهنية تساعد في تقوية الشعر ونموه.
  • حمام الزيت: وتكون بعمل حمام مائي للزيت ودهان الشعر به وتغطيته بفوطة دافئة وتركه بعض الوقت وشطفه يساعد في عمل تغذية جيدة للشعر.
  • حمامات الكريم: بدهان الكريم وإضافة فوطة دافئة على الشعر ثم شطفه بالماء له نتائج فعالة في نمو الشعر وتقويته.

أغذية تساعد في نمو الشعر وتطويله

  • اللوز: غني بالبروتينات والأحماض الدهنية التي تغذي الشعر بشكل جيد.
  • الجرجير: غني بالفيتامينات والأملاح والمعادن الجيدة التي تساعد في تقوية الشعر ويقلل من تساقطه.
  • الزيتون: غني بالزيوت والفيتامينات والمعادن بما يساعد في لمعان الشعر ويخفف من التساقط.

 

علاج تساقط الشعر بالزيوت الطبيعية

  1. ماسك زيت الزيتون وعصير الليمون: ويتم بمزج كميات متساوية من زيت الزيتون وعصير الليمون والماء حيث يعمل على ضبط المسام ويحسن من قوة الشعر.
  2. ماسك زيت جوز الهند وزيت الزيتون: ويتم بمزج كمية من زيت الزيتون بضعفها من زيت جوز الهند وتوضع على الشعر مع تغطيته لمدة ربع ساعة ثم شطفه يعطي لمعانا مميزا للشعر.
  3. ماسك الأفوكادو والبيض: ويمتاز بأنه يغذي الشعر ويضعه العناصر الغذائية التي يحتاج إليها ويكون بمزج ثمرة أفوكادو ومع صفار بيضة وتغطية الشعر بها لمدة ربع ساعة ثم شطفها بالماء.
  4. ماسك الفراولة: ويكون بمزج كمية من الفراولة مع العسل وزيت جوز الهند ليمنح شعرك التغذية والإنتعاش المطلوب.

نصائح عامة من أجل العناية بالشعر

  • لا يفضل استعمال أدوات تصفيف الشعر الساخنة باستمرار لأن هذا يؤدي إلى تقصف الشعر وزيادة معدل تساقطه.
  • لا يفضل استعمال المواد الكيماوية التي تستخدم لفرد الشعر لأنها تزيد من تساقط الشعر بشكل كبير.
  • لا بد من قص أطراف الشعر كل ثلاثة شهور من أجل حمايته من التقصف.
  • ضرورة استخدام زيت للشعر خصوصا في حالة الشعر الجاف حيث إن الزيت يمنحه ترطيبا جيدا.
  • استعمال المنتجات المناسبة لحالة ومشكلة الشعر أو فروة الرأس فيمكنك استعمال مستحضرات القضاء على القشرة أو حشرات الرأس وغيرها من المواد التي سوف تساعد شعرك على أن يكون صحي وبكثافة عالية.

ومع نهاية مقالنا نتمنى من قرائنا الأعزاء أن يكونوا قد استفادوا بما قد قدمناه من معلومات في هذا الموضوع الذي نتمنى أن أعجبكم أن تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لمزيد من الاستفادة وأيضا لا تنسوا أن تمدونا بتجاربكم أو تجارب المقربين منكم حول تساقط الشعر وكيف تمكنوا من علاج تلك المشكلة بالطرق التقليدية أو الطبية المعروفة وذلك من خلال التعليقات التي تكن متاحة على الموضوع.

زر الذهاب إلى الأعلى