تبييض المناطق الحساسة وتفتيح الأماكن الداكنة

تبييض المناطق الحساسة هو ما ستعرفه من خلال المعلومات التي سنذكرها لك عزيزي القارئ والتي ستساعدك سيدتي على فهم الموضوع وكذا لتجنب اي ممارسة سيئة قد تكون نتائجها عكسية على صحتك.

    • يشير تبييض البشرة إلى استخدام المنتجات لتفتيح المناطق الداكنة من الجلد أو الحصول على بشرة أفتح بشكل عام.
    • تشمل هذه المنتجات كريمات التبييض والصابون وربما فى شكلها الذى أصبح أكقر تطوراً وداعماً لهذا الغرض فى شكل الحبوب وكذلك الأقراص.
    • هذا بالإضافة إلى العلاجات الأكثر احترافية وتعقيداً مثل التقشير الكيميائي والعلاج بالليزر.

كيف يعمل تبييض البشرة..؟

    • يقلل تبيض الجلد من تركيز أو إنتاج الميلانين في الجلد.
    • الميلانين هو صبغة تنتجها خلايا تسمى الخلايا الصباغية.
    • يتم تحديد كمية الميلانين في جلدك في الغالب عن طريق الجينات.
    • الأشخاص ذوي البشرة الداكنة لديهم المزيد من الميلانين.
    • تؤثر الهرمونات وأشعة الشمس وبعض المواد الكيميائية أيضًا على إنتاج الميلانين.
    • عندما تقوم بوضع منتج مبيض للبشرة، مثل الهيدروكينون، فإنه يقلل من عدد الخلايا الصباغية في بشرتك.
    • هذا يمكن أن يؤدي إلى بشرة أفتح ومظهر أكثر تجانسًا للبشرة.

تبييض المناطق الحساسة

    • يلعب الضغط الثقافى وتأثير السوشيال ميديا دوراً كبيراً فى رواج مثل هذه الصحيات التجميلية والعلاجية.
    • من الطبيعي تمامًا أن يكون الجلد حول الفرج، بما في ذلك الشفيرين الخارجيين والبظر، أغمق قليلًا من باقي بشرة الشخص بسبب التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ.
    • تتزايد الرغبة لدى النساء فى علاجات التبييض المختلفة للمناطق الحساسة سواء كان ذلك باستخدام كريمات تفتيح المهبل والتبييض التى يزيد انتاجها بشكل مطرد يوماً بعد يوم، إلى جانب ذلك الاعلاجات التجميلية الأخرى كعمليات الليزر لإزالة الأنسجة ذات اللون الداكن فى هذه المنطقة.

عن تجربة إحدى السيدات بعد العملية..

أشارت تريسي كيس البالغة من العمر 31 عامًا: “مع تقدم العمر ، تصبح البشرة في منطقتك الحميمة أغمق ويصبح ومترهلاً أكثر وذا شكل غير منتظم. لا أخفى حقيقة كم أنا مسرورة بهذا “التغير الكبير” الذي يبدو أنه “يبدو أصغر سنا حقاً فى كل شئ وأشعر بأنى أكثر ثقة بنفسى”.

لا بد من الإشارة إلى ..

(الافتراض الإشكالي لدى الكثير من السيدات هو أن الفرج يجب أن يكون طفوليًا وخاليًا من الميلانين ليكون جذابًا جنسيًا.)

 

محاذير تبييض المهبل والمناطق الحساسة..

    • يحذر الخبراء الآن النساء من وضع كريمات التبييض أو الليزر في أي مكان بالقرب من المهبل.
    • هنالك ما يسمى بـ “تجديد المهبل”، والذي يتضمن استخدام جهاز ساخن في منطقة المهبل، والذى يمكن أن يكون خطيراً لكثير من النساء إذا لم تٌجر هذه الأمور بعناية، كما يٌحذر أطباء النساء.
    • يمكن أن يضر بجلد الفرج الرقيق، ويخل بالتوازن الهش للبكتيريا الجيدة داخل المهبل. هذه الفلورا الطبيعية تساعد على حماية المهبل ويمكن أن تؤدي إلى تهيج والتهاب وعدوى مثل التهاب المهبل البكتيري.
    • يمكن أن يؤدي وضع كريمات التبييض على الفرج والشرج (ممارسة شائعة أخرى) إلى تهيج المنطقة الحساسة لأنها تحتوي غالبًا على حمض الكوجيك أو الهيدروكينون، وهي مكونات يمكن أن تسبب تفاعلًا تحسسيًا أو حرقًا أو تندبًا.

لماذا انتشرت علاجات التبييض فى المناطق الحساسة مؤخراً..؟

    • تلقى الدكتوره آنا هندرسون باللوم على انتشار إزالة الشعر من الأعضاء التناسلية بالكامل، من خلال علاجات مثل شمع هوليوود، والتي جعلت النساء “أكثر وعياً بلون منطقة الفرج”.
    • كما قالت “لا يمكن اعتبار أن الأمر آمن بشكل عام لكل النساء بتبييض منطقة الأعضاء التناسلية والمهبلية سواء في المنزل أو تحت رعاية طبية”.
    • هنالك أيضاً احتمالية حدوث مضاعفات قصيرة وطويلة المدى وآثار جانبية، بما في ذلك العدوى والحروق ذات الندبات الدائمة و “الضرر الدائم الذي يترك المرأة مع عدم الراحة أثناء الجماع والمشاكل ذات الصلة”.

الفوائد العامة لتبييض البشرة

    • عن ارتباطها بالصحة النفسية
    • ربما لا توجد فوائد صحية محددة ومباشرة على الصحة الجسدية بمفهومها العلاجى الأهم على عمل الزظائف والأعضاء لتبييض البشرة.
    • يبدو أن هذه النظرة المباشرة على عمل الأعضاء فقط هى نظرة قاصرة فى حد ذاتها، ومهملة كثيراً لتأثير هذه الأمور على الصحة النفسية والتى تنعكس بالتبعية على العمل العضوى للأعضاء والصحة الجسدية العامة.
    • أيضاً، يمكن أن يكون لها تأثير تجميلي مرغوب فيه على الجلد عند استخدامه لعلاج بعض الأمراض الجلدية.
    • يقلل من البقع الداكنة
    • يمكن أن تقلل علاجات تبييض البشرة فى المناطق الحساسة من البقع الداكنة على الجلد الناتجة عن أضرار أشعة الشمس والشيخوخة وكذلك التغيرات الهرمونية.
    • يمكن أن يكون مفيدًا لأولئك الذين يرغبون في تقليل تلون الجلد، والناتج عن أسباب مختلفة أخرى مثل:
    • بقع الكبد أو بقع الشيخوخة
    • الكلف
    • علامات ما بعد الالتهاب من الأكزيما والصدفية
    • يقلل من ظهور ندبات حب الشباب
    • قد تساعد بعض علاجات تبييض البشرة في تلاشي ندبات حب الشباب.
    • لن تساعد هذه الأدوية في علاج الالتهاب النشط والاحمرار الناجم عن البثور، ولكنها قد تقلل من المناطق الحمراء أو الداكنة التي تظل باقية بعد شفاء حب الشباب.
    • يوحد لون البشرة
    • يمكن لتفتيح البشرة أن يزيل لون البشرة عن طريق تقليل مناطق فرط التصبغ، مثل أضرار أشعة الشمس.
    • يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل ظهور النمش.

كيفية استخدام منتجات تبييض البشرة؟

    • يختلف الاستخدام من منتج لآخر.
    • عادةً ما يتم وضع كريمات تفتيح البشرة على المناطق الداكنة من الجلد مرة أو مرتين يوميًا.

خطوات استخدام منتجات تبييض البشرة..

لاستخدام كريم تفتيح البشرة، يُنصح باتباع الإرشادات التي يقدمها الطبيب أو على العبوة. هذا عادة ما يتضمن:

    • دهن المنتج باعتدال باستخدام أيدٍ نظيفة أو قطعة قطن
    • تجنب ملامسة الجلد والعينين والأنف والفم المحيطين بك
    • اغسل يديك جيدًا بعد الاستخدام
    • تجنب ملامسة المنطقة المعالجة لجلد شخص آخر
    • تطبيق واقي الشمس لمنع تلف الجلد من التعرض للأشعة فوق البنفسجية
    • يتم تناول العديد من حبوب تفتيح البشرة المتوفرة في السوق مرة واحدة يوميًا، على الرغم من عدم وجود دليل على فعاليتها العالية فى هذا الصدد.

من الضرورى أن تعرف أن:

    • لا تعتبر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن منتجات تفتيح البشرة التي تصرف بدون وصفة طبية آمنة أو فعالة.
    • لا ينصح باستخدام معظم منتجات تفتيح البشرة للون البشرة الداكنة والتى قد فى هذه الحالات فى أحياناً كثيرة تسبب فرط التصبغ، ولهذا يُنصح دائماً بعدم ارتياد واستخدام هذه المنتجات إلا تحت الإشراف الطبى.
    • لا يُنصح باستخدام علاجات تفتيح البشرة للأطفال أو الحوامل أو المرضعات.
زر الذهاب إلى الأعلى