النحافة وفقدان الوزن ومضاعفاتها

النحافة وفقدان الوزن

 هناك الكثير من التركيز في عالم الطب على الآثار الصحية ل زيادة الوزن، ولكن ماذا عن تأثيرات النحافة المفرطة و فقدان الوزن؟وما هو علاج النحافة و أسباب النحافة الشديدة وما هي بعض المخاطر الصحية المرتبطة بفقدان الوزن أو سوء التغذية :

وهناك عدة مخاطر تنتج عن النحافة وفقدان الوزن والتي نذكر منها

    •  سوء التغذية ونقص الفيتامينات أو فقر الدم
    •  هشاشة العظام نتيجة لنقص فيتامين د والكالسيوم
    •  انخفاض وظيفة الجهاز المناعى للجسم
    •  زيادة خطر حدوث مضاعفات من العمليات الجراحية المختلفة
    •  مشاكل الخصوبة الناتجة عن دورات الطمث غير المنتظمة
    •  مشكلات النمو التغذية، خاصة عند الأطفال والمراهقين

كيف تعرف أنك تعاني من فقدان الوزن/النحافة؟

 يمكن أن يساعدك مؤشر كتلة الجسم والمعروف اختصاراً ب (BMI) أنت وطبيبك في تحديد ما إذا كنت تعاني من نقص الوزن أم لا.و مؤشر كتلة الجسم هو تقدير لحجم وكتلة الدهون فى جسمك بناءً

على طولك ووزنك.

قيم مؤشر كتلة الجسم لتحديد حالة الجسم من النحافة أو الزيادة :

مؤشر كتلة الجسم حالة وزن نطاق

      • تحت 18.5 النحافة
      • 18.5-24.9 طبيعي
      • 25-29.9 زيادة الوزن
      • 30 فما فوق السمنة

هل الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم دلالة قطعية على حالة الجسم؟

 هناك بعض القيود على تحديد صحتك باستخدام مؤشر كتلة الجسم وحده.

 يمكن أن يكون لدى الرياضيين بنيات عضلية ضخمة وتزن كتلة كبيرة من الجسم، نظرًا لأن العضلات تزن أكثر من الدهون، فقد يبالغ مؤشر كتلة الجسم في تقدير دهون الجسم لهؤلاء الأفراد.

قد يكون كبار السن قد فقدوا عضلاتهم، في هذه الحالة، قد يقلل مؤشر كتلة الجسم من تقدير دهون الجسم.

مخاطر النحافة المفرطة على الصحة

1- سوء التغذية

إذا كنت تعاني من النحافة فقد لا تتناول ما يكفي من الأطعمة الصحية التي تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية لتغذية جسمك.

بمرور الوقت، يمكن أن يؤثر سوء التغذية والنحافة على صحتك بعدد من الطرق المختلفة التي قد تكون ملحوظة لك أو لمن حولك.

قد تشمل الأعراض:

    • الشعور بالتعب والإرهاق والشعور الداشم بأنك مستنزف الطاقة طوال الوقت
    • المرض الكثير أو مواجهة صعوبات في مقاومة المرض
    • وجود فترات غير منتظمة من دورات الطمث وأحياناً لا تأتى الدورات فى بعض الشهور عند الإناث
    • تعاني من ترقق وتقصف الشعر أو تساقطه أو جفاف الجلد
    • تعانى من مشاكل الأسنان

أخيراً عن سوء التغذية والنحافة

   إذا كنت تعاني من نقص الوزن، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بسوء التغذية أيضًا إذا كان انخفاض مؤشر كتلة جسمك ناتجًا عن نظام غذائي غير متوازن أو مرض أساسي يؤثر على امتصاص العناصر

الغذائية.

يمكن أن يؤدي سوء التغذية أيضًا إلى فقر الدم أو نقص الفيتامينات الأساسية.

يمكن أن يحدث فقر الدم أيضًا بسبب سوء امتصاص العناصر الغذائية.

2- هشاشة العظام

 قد تؤدى النحافة إلى زيادة خطر إصابتك بانخفاض كثافة المعادن في العظام (BMD) وهشاشة العظام.

 نظرت إحدى الدراسات في كثافة المعادن بالعظام في 1767 امرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث، ووجدت أن 24 في المائة من النساء اللواتي يبلغ مؤشر كتلة الجسمهن 18.5 أو أقل لديهن انخفاض

في كثافة المعادن بالعظام. فقط 9.4 في المائة من المشاركين مع مؤشر كتلة الجسم أعلى من 18.5 كان لديهم انخفاض كثافة المعادن بالعظام.

 بشكل قاطع تشير نتائج الدراسة إلى أن نقص الوزن يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

3- تأخر النمو

 يمكن ملاحظة التأخر في النمو عند الأطفال ناقصي الوزن، وخاصة الأطفال دون سن 3 سنوات عندما يتطور الدماغ بسرعة.

 يحتاج الدماغ إلى العناصر الغذائية لينمو بشكل صحيح.

 قد يفقد الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن أو النحافة العناصر الغذائية الأساسية بسبب سوء التغذية وسوء الامتصاص، يمكن أن يؤثر ذلك على نمو الدماغ ويؤدي إلى تأخير مراحل النمو.

كيف تطمئن على صحة طفلك وأنه لا يعانى من النحافة..؟

 سيقوم طبيب الأطفال الخاص بطفلك برسم مخطط نمو طفلك في مواعيد الزيارة الجيدة.

 سيستخدمون هذه القياسات لمعرفة كيف يقارن طفلك بمتوسط النمو للأطفال الآخرين في سنهم، وكيف تتغير النسب المئوية لطفلك بمرور الوقت.

 إذا انخفضت نسبة نمو طفلك، فقد يكون ذلك علامة تحذير على عدم اكتسابه للوزن بالمعدل المتوقع.

 سيسأل طبيب الأطفال الخاص بطفلك أيضًا عن معالم النمو خلال الزيارات المنتظمة، تذكر أنه ليس كل الأطفال يصلون إلى مراحل رئيسية في نفس الوقت.

 هنالك علامات وإشارات أخرى يبحث عنها الأطباء وتكون ذا دلالة كبيرة فيما يخص يتخذ بعض الأطفال خطواتهم الأولى عندما يكون عمرهم أقل من عام، بينما لا يبدأ آخرون المشي حتى يبلغوا عدة

أشهر من عامهم الأول. إن تعلم المشي أو التحدث لاحقًا لن يشير إلى وجود مشكلة ما لم يتأخر طفلك أيضًا في تحقيق معالم أخرى.

4- العقم

 تتعرض النساء المصابات بمؤشر كتلة الجسم المنخفض لخطر متزايد للإصابة بانقطاع الطمث، وهو غياب الحيض، وغير ذلك من اختلالات الدورة الشهرية.

 قد تكون دورات الحيض غير المنتظمة أو الفائتة مؤشرًا على انقطاع الإباضة أو عدم حدوث التبويض.

 الأمر المقلق حقاً وناقوس الخطر الذى تدقه النحافة لدى السيدات والإناث هو أن النحافة قد تٌسبب انقطاع الإباضة المزمن والذى بدوره يؤدى إلى العقم.

نصائح لكى تتجنبين مشاكل الخصوبة تلك…

 إذا كنت تحاولين الإنجاب وتعانين من نقص الوزن، فتحدثي إلى طبيبك.

 يمكنك إجراء فحص دم بسيط لمعرفة ما إذا كانت فترة التبويض لديك منتظمة.

 يقوم الطبيب الخاص بك أيضًا اختبار علامات العقم الأخرى.

 قد يوصي طبيبك بالوصول إلى وزن صحي قبل الحمل.

 يمكن أن يشكل نقص الوزن أثناء الحمل مخاطر على طفلك، لهذا السبب من المهم الحفاظ على وزن صحي أثناء الحمل.

5- زيادة خطر حدوث مضاعفات جراحية

وجدت إحدى الدراسات دليلاً على أن الأشخاص الذين يعانون من النحافة/نقص الوزن والذين خضعوا لعملية جراحية لاستبدال الركبة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بعد الجراحة من الأشخاص الذين

لم يكونوا يعانون من نقص الوزن.

في حين أنهم لم يتمكنوا من تحديد أسباب ذلك، فإنهم يعتقدون أن الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن غير قادرين على التئام الجروح وكذلك الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم طبيعي ،

ووجدوا أيضًا أن مجموعة نقص الوزن كانت تعاني من انخفاض الهيموجلوبين قبل الجراحة.

وجدت دراسة أخرى مضاعفات متزايدة في الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن والذين خضعوا لجراحة استبدال مفصل الورك مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، يبدو أن المضاعفات التي تعقب

جراحة المجازة التاجية وزرع الرئة أعلى أيضًا للأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن.

ربط الباحثون أيضًا بين انخفاض مؤشر كتلة الجسم وزيادة حالات الوفيات بعد الجراحة خلال العام الأول بعد جراحة مجازة الأطراف السفلية.

6- انخفاض وظيفة الجهاز المناعى

علاج النحافة وزيادة الوزن

ماذا أفعل للتخلص من النحافة وفقدان الوزن ؟

أولاً :لا بد من زيارة طبيب تغذية للوقوف وتقييم حالتك الجسمانية مبدأياً وربما يسألك طبيبك لإجراء بعض الفحوصات الخاصة

ثانياً :سيخبرك طبيبك بإجراء بعض التعديلات على نظامك الغذائي ونمط حياتك، حيث يمكنك اكتساب وزن صحي وتجنب الآثار الصحية السلبية لنقص الوزن.

ثالثاً : سيزودك طبيبك بمرشد يحتوى فى أغلب الأحيان على بعض النقاط الضرورية والفعالة والتى تضمن التالى:

1. حاول تناول وجبات أصغر حجمًا وأكثر تكرارًا. أضف المزيد من الوجبات الخفيفة إلى روتينك أيضًا.

2. التزم بالأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والمكسرات والبذور والبروتينات الخالية من الدهون.

3. انتبه أكثر لما تشرب ومتى تشرب، العصائر خيار أفضل من المشروبات الغازية الدايت والقهوة والمشروبات الأخرى. يمكنك ملئها بالفواكه والخضروات ومنتجات الألبان.

4. إذا كانت المشروبات تقلل من شهيتك، ففكر في تناولها بعد 30 دقيقة بعد تناول وجبة.

5. احصل على المزيد من السعرات الحرارية في وجباتك عن طريق إضافة أشياء مثل الجبن والمكسرات والبذور كإضافات للأطباق الرئيسية.

6. ابدأ في ممارسة الرياضة، يمكنك زيادة الوزن عن طريق إضافة العضلات لجسمك. قد يساعد التمرين أيضًا على تحفيز شهيتك.

زر الذهاب إلى الأعلى